شرح الرافعة المالية بالتفصيل - ما هي الرافعة المالية؟

 شرح معنى الرافعة المالية في سوق تداول العملات، وما هي أفضل رافعة مالية للمبتدئين.
شرح الرافعة المالية

ما هي الرافعة المالية؟

الرافعة المالية في سوق تداول العملات يمكن اعتبارها ك قرض تمنحه شركات الوساطة المالية لعملائها لتمكينهم من فتح مراكز مالية قد تفوق مبالغهم المستثمرة بأضعاف.

أكثر توضيحا وتبسيطا، الرافعة المالية هي عبارة عن نسبة مضاعفة تمكن المتداول من المتاجرة بضعف مبلغه المستثمر، وتختلف من وسيط الى آخر وحسب تشريعات الهيئة الرقابية التي يخضع لها.

الرافعة المالية تبدأ من 1:1 وقد تفوق 1:1000 لدى بعض الوسطاء.

أمثلة:
نأخذ على سبيل المثال مبلغ ايداع المستثمر 1000$.

- رافعة مالية 1:100 تعطي للمستثمر قدرة التصرف في 100.000$.
($1000 الإيداع * الرافعة المالية 100)

- رافعة 1:200  تعطي للمستثمر قدرة التصرف في 200.000$.

- رافعة 1:500  تعطي للمستثمر قدرة التصرف في 500.000$.

لماذا الرافعة المالية؟

كما هو معروف آلية المتاجرة والربح من تداول العملات تعتمد على الاستفادة من التقلبات والتذبذبات السريعة والبسيطة في الأسعار، وتتطلب رأسمال كبير، المميز في الرافعة المالية هي أنها تمكن المستثمر من الاستفادة من هذه التذبذبات والتحركات السريعة في الأسعار دون الحاجة لرأس مال أكبر، و سنوضح هذا بالتفصيل.

الطريقة الكلاسيكية للمتاجرة في سوق العملات.

نأخذ على سبيل المثال المتاجرة في اليورو مقابل الدولار (EUR/USD).

السعر الحالي 1.03000 دولار، يعني 1 يورو يساوي 1.03000

سأذهب الى محل صرف العملات أو البنك وأشتري 100 يورو بالدولار، يعني أدفع قيمة 100 يورو بالدولار.  

100*1,03000 = 103 دولار.

سأدفع 103 دولار و احصل على 100 يورو.

سعر اليورو مقابل الدولار صعد ب 50 نقطة (Pips) بعد بضع ساعات وأصبح >>> 1.03500 دولار.

سأبيع ال 100 يورو بهذا السعر.

100*1.03500 = 103.5 دولار.

كم ربحت؟ 0.5 دولار من هذه المتاجرة.

يعني تحرك السعر ب 50 نقطة و باستثمار 103 دولار فقط ربحت 0.5 دولار، يعني هذا لو كنت استثمرت 1000 دولار في هذه الصفقة كنت سأحقق فقط 5 دولارات.

خلاصة هذا، المتاجرة الكلاسيكية ك المتاجرة برافعة مالية (1:1)، تحتاج الى رأسمال كبير للاستفادة من التحركات السعرية في سوق العملات.

المتاجرة بالرافعة المالية

نفترض أنني فتحت حساب تداول مع شركة وساطة مالية موثوقة واخترت رافعة مالية 1:100، يعني هذا لو قمت بإيداع مبلغ 100 دولار في حسابي سأصبح أتصرف في ما مجموعه 10.000 دولار (100 دولار * 100 الرافعة المالية).

تذكير!

- في الفوركس وعلى منصة التداول ميتاتريدر تقاس حجم الصفقة باللوت (Lot) واللوت هي وحدة قياس أحجام صفقات التداول، ف اذا كانت المسافة تقاس بالمتر ف حجم الصفقة تقاس با للوت.

- 1 لوت في سوق الفوركس يساوي 100.000 وحدة عملة (دولار، يورو، جنيه، ين...) حسب الزوج المتداول فيه، اذا كنت اتداول في زوج EUR/USD فواحد لوت يساوي 100.000 دولار.

- 0.1 لوت يساوي 10.000 وحدة عملة.

- 0.01 لوت وهو أدنى حجم صفقة، يساوي 1000 وحدة عملة.

- في الفوركس تقاس حركة السعر بالنقطة (Pip) وهي الحد الأدنى للتغيير في الخانة العشرية الرابعة بالنسبة لأغلب أزواج العملات، الا الأزواج المسعرة بالين الياباني، فالنقطة هي الحد الأدنى للتغيير في الخانة العشرية الثانية.

مثال: إذا تغير سعر زوج EUR/USD من 1,03010 الى 1,03020 نقول أنه صعد بنقطة واحدة.

كم تساوي قيمة نقطة واحدة (1 Pip) بالدولار عند تداول 1 لوت (1 lot) في  زوج اليورو مقابل الدولار؟

1 بيب تساوي 10 دولار.

كم تساوي قيمة نقطة واحدة (1 Pip) بالدولار عند تداول 0.1 لوت (0.1 lot) في  زوج اليورو مقابل الدولار؟

1 بيب تساوي 1 دولار.

تطبيق ما فهمناه على عملية المتاجرة السابقة.

عوض أن أذهب لمحل صرف العملات أو البنك، هذه المرة سأتداول على منصة ميتاتريدر وأفتح صفقة بقيمة 100 دولار.

 قلنا 100 دولار في الرافعة المالية أعطتها لنا شركة الوساطة تمكننا من التصرف في ما مجموعه 10 آلاف دولار.

10 آلاف دولار تساوي 0.1 لوت كحجم صفقة على ميتاتريدر، إذا كنا نتداول على زوج اليورو دولار.

ربح 50 نقطة تساوي 50 دولار.

أي بعد فتح وغلق الصفقة ستضاف الى رصيدنا 50 دولار ويصبح 150 دولار.

هل لاحظت الفرق بين المتاجرة بالرافعة وبدونها؟

بدون رافعة وباستثمار 100 دولار عندما تحرك السعر ب 50 نقطة ربحنا 0.5 دولار أما عندما استخدمنا الرافعة تضاعف الربح ليصل الى 50 دولار.

إنتباه! 

يجب أن تنتبه أيضا الى أن الرافعة سلاح ذو حدين، فهي تزيد من فرصة الربح والخسارة في نفس الوقت، لو افترضنا أننا خسرنا 50 نقطة في الحالتين السابقتين، لاحظ ماذا سيحدث:

- خسارة 50 نقطة تعني خسارة 0.5 دولار أي يبقى في الرصيد 99.5 دولار.

- خسارة 50 نقطة في حالة استعمال الرافعة المالية 1:100 وبصفقة 0.1 لوت ستكون 50 دولار، أي سيبقى في رصيدنا 50 دولار.

الجميل في الرافعة المالية أنه بامكاننا تقسيم هذه المئة دولار الى عدة صفقات بدل أن نستثمر 100% نستثمر فقط 10% منها، يعني نفتح صفقة ب 0.01 لوت أي 10 دولار مضروبة في الرافعة المالية هي 1000 دولار.

هذا ما يسمى بالمتاجرة بالهامش، عند فتح صفقة ب 0.01 لوت تعني كأنك استثمرت 1000 دولار في زوج اليورو دولار.

100 دولار (ايداعنا في الشركة) * 100 (الرافعة) = 10.000$

عندما تفتح صفقة ب 0.01 لوت فكأنما استثمرت فقط 10 دولار من مبلغ ايداعك مضروب في الرافعة.

ف 10 دولار تسمى بالهامش المستخدم  و 90 دولار تسمى بالهامش المتاح.

التداول بالرافعة المالية في الفوركس يسمى بـالمتاجرة بالهامش، أي المتداول يدفع في الصفقة عربون فقط ويسمى في سوق الفوركس بالهامش المستخدم (Used Margin). 

هذا العربون يخصم من رصيد الحساب عند فتح الصفقة. 

إذا كان توقع المتداول صحيحا لاتجاه حركة السعر يعاد هذا العربون او الهامش الى رصيد الحساب مع زيادة الربح. أما في حالة الخسارة، تُخصم منه.

الشركة لا تتدخل معك لا في الربح ولا في الخسارة عندما تفتح صفقة تداول، فأي مبلغ ربحته يضاف الى رصيد حسابك وأي مبلغ خسرته يخصم من رصيدك أيضا. في حالة انعكس السوق عليك وخسرت ما يفوق حجم رصيدك تغلق كافة الصفقات أوتوماتيكيا ويتم تصفير حسابك وهذا ما يسمى  في الفوركس بالمرجنة (Full Margin).

ما هي أفضل رافعة مالية؟
اختيار أفضل رافعة مالية يعتمد في الأساس على خبرة المتداول واستراتيجيته في التداول، فكما سبق وأن ذكرنا تعتبر الرافعة المالية كسلاح ذو حدين في المتاجرة، فهي تضاعف الربح وتضاعف الخسارة في الوقت نفسه.

بعض محددات اختيار الرافعة المالية:
- حجم الايداع: غالبا ما يفضل المستثمر بإيداع صغير اختيار رافعة مالية كبيرة ليستفيد بأقصى ما يمكن من التحركات البسيطة في الأسعار.
- نوعية المتاجرة: المتداول الذي يعتمد على الصفقات السريعة غالبا ما يفضل رافعة مالية كبيرة، أما المتداول الذي يمتلك رأسمال كبير ويعتمد على الصفقات الطويلة الأجل يفضل رافعة مالية صغيرة.

خلاصة، اختيار رافعة مالية كبيرة دون خبرة في المتاجرة ودون استراتيجية تداول قوية ودون معرفة إدارة مخاطرة، هي بالتأكيد ودون شك خطوة نحو المرجنة والخسارة.


شاركنا رأيك في تعليق